نيكولا تسـلا — مخترع القرن الـ 20

نيكولا تسـلا — مخترع القرن الـ 20

  |   علوم

عندما  تُفكر فى الكهرباء تتذكر أديسون و عندما تفكر فى الرايو تتذكر ماركونى ،غافلا الشخص الذى  يستحق ذكر اسمه فى كل انجاز غيّر شكل الحياة خلال القرن الماضى و لم يأخذ المكانة التى يستحقها ، انه الفيزيائي العبقري المجنون نيكولا تسلا !

عندما سأل صحفي البرت اينشتاين : ما هو شعور ان تكون أذكى رجل؟
أردف قائلا : اسألوا نيكولا تسلا.
المفارقة هنا التي اريد ان اضعك امامها هي امكانية شغفك بإكمال هذا المقال من أجل قول أينشتاين وليس لأجل صاحب الشأن وهو تسلا .
تسلا المظلوم تاريخيا .. ولكنه التاريخ كعادته يحصد مع الغنائم ويكتبه صاحب النفوذ الاقوى.

دراسته الجامعية

تسلا الذى لم يُكمل دراسته الجامعية لكنه كان مُولعاً بالفيزياء و الآلات ، بدأ مستقبل تسلا المهني كمخترع مبكرًا؛ ففي عقده الثاني أثناء عمله في  احد مكاتب التلغراف كان قد وضع مبادئ المجال المغناطيسي الدوار – وهي فكرة مهمة ومحورية جدًا ــ لا تزال تستخدم في أجهزة كثيرة .

العمل مع توماس اديسون

انتقل الى نيويورك للعمل كمهندس كهربائى مع (توماس اديسون) فى إحدى شركاته التى تعتمد فى عملها على التيار المستمر، و قد أثار اعجاب اديسون باجتهاده وإبداعه حتى انه أوكل اليه بعض المهام الصعبة  لكنه ربما لم يكن من المُقدّر لهذين العقلين أن يظلّا في نفس المكان بسلام لفترة أطول، حيث استقال تسلا من شركة اديسون بعد عام واحد فقط نتيجة اختلاف أسلوب و طريقة كلا منهما .

بدأ تسلا العمل فى مختبره الجديد مُطلقا العنان لنفسه و استطاع أن يحصل على براءة اختراع التيار المتردد و هو أحد أهم إنجازات تسلا و من هنا بدأ ما يُعرف باسم ” حرب التيـــارات الكهربائية ” فبعد أن اشترى أحد رجال الأعمال براءة الاختراع لمولد التيار المتردد و المحولات من تسلا بدأ الصراع بين أنصار التيار المستمر و على رأسهم توماس أديسون و بين أنصار التيار المتردد على رأسهم تسلا.

و أخذوا يتنافسون فيمن هو صاحب التكنولوجيا الأفضل و التى تناسب المستقبل. فالتيار المتردد كانت كُلفة نقله منخفضة فهو يحتاج الى أسلاك رفيعة و يمكن نقله لمسافات طويلة دون فقد كبير فى الطاقة و يمكننا التحكم فى اتجاه التيار و تردده الى جانب أن مقدار الطاقة الحرارية الناتجة عنه أقل بكثير على عكس التيار المستمر ، فأخذ أنصار التيار المستمر يروجون الاشاعات حول التيار المتردد و يستخدمون المخاطر العامة للتيار الكهربى و الصدمات الكهربائية و خوف العامة منهم على إثبات خطورة التيار المتردد. و برغم كل ما فعله اديسون و أنصاره  و حتى محاولتهم فى قمع و اخفاء اختراعات تسلا الا ان تسلا قد انتصر فى النهاية وهو ما ندين به لتسلا، فقد وضع حجر الأساس لإدخال الكهرباء في كل منزل الآن بسهولة من خلال استخدام التيار المتردد و أثبت بالفعل أن المستقبل للتيار المتردد .

الأب الحقيقى للاتصالات اللاسلكية و الراديو

توسع تسلا فى استخدام التكنولوجيا المتعلقة بموجات الراديو و آمن أنها سوف تصنع ثورة فى المستقبل و بدأ بالتلاعب بها و استطاع من خلالها التحكم فى أحد القوارب عن بُعد لأول مرة و قد انعكس ذلك فيما بعد على استخدامها أثناء الحرب، و رغم أن ماركونى قد سبقه بالتحكم فى موجات الراديو و قام بارسال أول بث اذاعى عبر الاطلنطى مُعتمداً على الكثير من التقنيات التى اخترعها تسلا مما دفع المحكمة العليا بالغاء براءة اختراع ماركونى و عاد تسلا متربعاً كأب شرعى للراديو و الاتصالات اللاسلكية .

لم يتوقف تسلا عن فكرة نقل الإشارات الكهربية لاسلكيا فقط لكن استطاع تسلا أن يبرهن فكرة التحكم في الآلات عن بعد، وذلك بعد أن استطاع أن يتحكم في قارب لاسلكي، مما جعل الحضور يعتقدون أنه يتحكم بالقارب عن طريق عقله و البعض الآخر شكك بالأمر بأن على القارب قرد مدرب يقوم بتحريكه.

نيكولا تسلاكان يحلم تسلا بإتاحة سبل الاتصال اللاسلكية بين الناس مجانا وايضا نقل الكهرباء لاسلكيا لعامة الناس حتى تحقق حلمه عام 1901 وحصل من “بيربونت مورغان” على دعم مالي قدره 150.000 دولار لانشاء معمل و برج للاتصالات اللاسلكية سمي فيما باسم برج تسلا.

اهم اختراعات نيكولا تسلا

ملفــــــات تسلا: احدى اشهر انجازات تسلا التى تعتمد على تحويل الطاقة الى شحنات عالية الجهد و خلق مجال كهربى قوى حولها فيتم انتاج أقواس كهربائية مذهلة و الى جانب شكلها البديع لها دور فى التكنولوجيا الللاسلكية و بعض الأجهزة الطبية.

مولد تيار متردد

المحرك الحثى و المحول : يكفى القول بأن اختراعه لمحول مع مجال مغناطيسي حوله يمكن من خلاله تحرير الجنس البشرى من القبضة الخانقة لشركات النفط الكبرى لما له من أهمية .و يتم استخدامه فى المراوح الصناعية و مضخات المياه و بعض الالات الكهربائية و غيرهم .

نظام الطاقة الكهربية اللاسلكية المجانى: حصل نيكولا تسلا على التمويل من أحد رجال الأعمال لبناء برج ارسال عملاق كان تسلا يهدف من هذا البرج نقل الطاقة الكهربية الى كل أنحاء العالم مجانا عبر الموجات اللاسلكية  و لكن مُمول المشروع كان يهدف الى ارسال رسائل لاسلكية من خلاله و بالطبع يهدف الى الربح و عندما علم بمخطط تسلا و ان مصادر أرباحه مهددة من خلال وصول الكهرباء بشكل مجانى أوقف المشروع و لم يكتمل .

أشعة الموت : أشهر اختراعات تسلا المفقودة ادّعى تسلا أنه اخترع آلة كانت قادرة على إطلاق أشعة مركزة قادرة على تدمير أي شيء يقع في مرماها بحدود 200 ميل! وادّعى أيضا أن آلته قادرة على خلق “جدار القوة” للدفاع ضد أي أجسام غريبة واردة . و مازالت هناك العديد من المحاولات للبحث عن التصميم الأصلى للاختراع.

الأشعة السينية و الليزر: مازال استخدامهم متاح الى الان فى تشخيص بعض الأمراض و الجراحات الطبية.

و غيرها الكثير من اختراعات تسلا كالمولدات الهيدروكهربية عند شلالات نياجرا و تم وضع تمثال لتسلا هناك تقديرا لمجهوداته ، و حديثه عن انه كان يعمل على جهاز يستطيع الطيران دون أجنحة أو مراوح و لا يتأثر بالطقس، و عن اقتراحه مخططا لاستعمال المناطيد الكهربائية للطيران في الغلاف الجوي بدلا من تنقل الناس بحرا عبر المحيط الأطلسي. و غيرها الكثير الكثير من براءات الاختراع  فيُعتقد أنه مسؤولاً عن 278 اختراع على الأقل و الكثير من الاختراعات المفقودة التى لم يعرف عنها أحد بعد.

لقد مرّ تسلا بالعديد من الأزمات المادية طوال حياته و لسوء الحظ فان العالم لا يكافىء الأشخاص من امثال تسلا، نكافىء فقط الذين يستطيعون تحويل المفاهيم العلمية الى سلع تجارية للبيع و الشراء  و قد مات وحيدا مفلسا فى أحد الفنادق بعدما أدى خدمات جليلة للبشرية ربما لم نشعر بالقيمة الحقيقية لها فى ذلك الوقت كما أن المجتمع العلمى آنذاك لم يكن مًنصفا كفاية ليعطيه التقدير الذى يستحقه ،فلنكن نحن مُنصفين على الأقل .
لم يسعفني تعبيري القاصر على ختام اكثر حكمة من قول مأثور لنيكولا تسلا يقول :
ان العالم لا يهدف الى نتيجة في الحال ،ولا ان افكاره المتقدمة الخرجة عن المألوف سيتم الإيمان بها في الفور . ان العالم مثل المزارع يزرع أفكاره للمستقبل انه يمهد الطريق لأولائك الذين سيأتون من بعده.

لا يوجد تعليقات

كتابة تعليق