هالة الشمس والقمر

هالة الشمس والقمر

  |   فلك

قد تجلس وحيدًا بعد انتهاء يوم شاق تتأمل في السماء والفضاء المحيط بنا، ولأن ضوء المدينة يحرم أعيننا من رؤية أجمل مشهد قد تراه عيناك وستندم إن لم تره بأم عينيك طول حتى الآن.

ولكن في المقابل يتركنا هذا التلوث الضوئي مع الشمس والقمر وبعض النجوم وما أجملها سماء الشتاء ليلاً التي تتميز بأشهر تجمع نجمي يدعى “كوكبة الجبار” بنجمتيه الشهيرتين وهما يد الجوزاء ورجل الجبار أو ألمع نجوم السماء الشعرى اليمانية.

ولعلك وجهت نظرك يوما للشمس أو القمر المكتمل متعجبًا من وجود هالة رائعة تحيط بهما، متسائلًا ما سبب تلك الهالة؟
قيل قديمًا: حلقة حول القمر تعني مطرًا قريبًا؛ هناك سحب رقيقة جدًا تحتوي تلك السحب على الملايين من بلورات الثلج الصغيرة وبفعل انكسار الضوء أو تشتيته بفعل تلك البلورات تظهر تلك الهالة العجيبة التي يُطلق عليها هالة 22 درجة.

وسبب هذه التسمية أن هذه الهالة شكل دائرة نصف قطرها حوالي 22 درجة ولا يختلف قطرها بإختلاف سطوع القمر أو الشمس فهي تعتمد على الشكل السداسي لبلورات الثلج وانعكاس وانكسار الضوء.
ولم يدَّعوا قديمًا بمقولتهم أن حلقة حول القمر تعني مطرًا قريبًا بل تعني أن هناك عواصف أيضًا في مكان قريب.

النظر للسماء يجب أن يكون من أحد نشاطاتك اليومية فأنت تحتوي على چينات أجدادك الذين كانوا يعتمدون على السماء في معيشتهم في كل كبيرة وصغيرة وما زال علم الفلك والفضاء يقدم للبشرية الكثير والكثير.

إعداد: شاكر هنداوي

لا يوجد تعليقات

كتابة تعليق