لا تكن عدو عينيك

لا تكن عدو عينيك

  |   طب

لقد بدأ الصيف، و بدأت أيامه الحارة القاسية، و أصبحنا نحاول الهروب من الحرارة والشمس بقدر الإمكان لنتفادى أضرارها.

هناك طرق عديدة للهروب من هذا الحر الشديد، منهم أن تلزم بيتك في هذه الأيام الحارة القاسية، ولكن هذا الحل ليس الأفضل لمعظم الناس وخصوصًا من يخرجون بشكل يومي لأعمالهم المختلفة، وربما تكون هذه الأعمال ليست في مكتب مكيف، أو في مكان لا تصله الأشعة المضرة للشمس، بل ربما يكون عملهم تحت الشمس بشكل مباشر.

ولكن إذا كُنَّا مضطرين للخروج و العمل، فلا يجب أن نزيد الأمر سوءًا، فليس من الحكمة أن نحاول حماية أنفسنا بطريقة أكثر ضررًا.
بعض الناس يحاولون الهروب من مشكلة الحر والأشعة الضارة باستخدام النظارات الشمسية، و هذا الحل جيد و مفيد إلا إذا كانت هذه النظارات مقلدة أو غير أصلية وهذه هي المشكلة الحقيقية.

نظارات الشمس الأصلية ليست مجرد زجاج أو بلاستيك ملون كما هو الحال في نظارات الشمس المقلدة، ولكنها تحمل مسئولية حماية العين من الأشعة الضارة للشمس، فهي تمنع نفاذها حتى لا تصل إلى العين، ولكن نظارات الشمس المقلدة هي عبارة عن زجاج أو بلاستيك ملون ليس له نفع ولكن ضرره كبير جدًا، فهو يسمح بنفاذ الأشعة الضارة، و ليس هذا كل شيء, بل يخدع العين بوهمها أن الضوء الموجود في الوسط المحيط ليس بالكثير، فيتسع بؤبؤ العين ليسمح بدخول أكبر قدر ممكن من الضوء إلى العين مصطحبة معها أكبر قدر ممكن من الأشعة الضارة.

من الاشعة الضارة للعين الأشعة فوق البنفسجية وما لها من أضرار بالغة على العين والجلد المحيط بالعين ومنها:
مرض الضمور البقعي: (macular degeneration)
وهو من الأمراض الخطيرة، ومن أهم أسباب فقدان البصر.

إعتام عدسة العين: (cataract)
الأشعة فوق البنفسجية وخصوصًا النوع (بي) منها، يؤدي إلى بعض أنواع إعتام عدسة العين، وعدسة العين هي الجزء المسئول عن تركيز و تجميع أشعة الضوء الساقطة على العين.

الظفرة : (pterygium)
حيث تُسبب الأشعة فوق البنفسجية نمو بعض الأجزاء من بياض العين بشكل غير طبيعي، وقد يمتد هذا ليشمل القرنية مما يُسبب صعوبة الرؤية، وهذا المرض أكثر شيوعًا فيمن يعملون في الأماكن المفتوحة ومعرضين للشمس لفترة طويلة.

سرطان الجلد: (skin cancer)
وهو سرطان يحدث للجلد المحيط لجفن العين. وختامًا، يمكن أن نلفت النظر أن النسيج المكون لكرة العين من الخارج يشبه إلى حد كبير تركيب الجلد، و لكن ينقصه طبقة
الكيراتين التي تحمي الجلد بشكل كبير، فإذا ذهبت لأحد المصايف وجلست تحت الشمس لفترة طويلة ستعاني من الالتهابات في الجلد فما بالك بما يحدث للعين من التهابات!

إعداد: عبد الحميد أحمد

لا يوجد تعليقات

كتابة تعليق