كوب من الرمان أم قطعة حلوى؟

كوب من الرمان أم قطعة حلوى؟

  |   علوم

ليس كتلك الفواكه السهلة التي تقوم بتقطيعها مباشرة و تناولها فأنت تحتاج لبذل بعض المجهود للحصول على ما بداخل ثمرة الرمان.  وهذا يتطلب في الأصل شغفًا لتلك الحبات المتلألئة بالداخل والمتراصة بطريقة خلابة، والتي عندما تبدأ بتناولها تشعر وأن هذا الجهد لم يضع هباءًا ليس من أجل المذاق الرائع بل أيضًا من أجل فوائده الصحية التي ستجعلك تفضله على قطعة الحلوى؛ فكوب واحد من حبوب الرمان يحتوي على حوالي 30 بالمئة من احتياجك اليومي لكل من ڤيتامين C و K.

كما أنه يحتوي على 12 بالمئة من احتياجك اليومي لعنصر البوتاسيوم بالإضافة إلى 3 جرامات من البروتين.

أيضا يعمل الرمان كمضاد قوي للأكسدة، كما أظهرت بعض التجارب المعملية تأثير عصارة الرمان كمضاد قوي للالتهابات (anti inflammatory) وهذا يفسر دوره في التهابات الجهاز الهضمي والمفاصل.

وفي دراسة أُجريت على 51 شخصًا يعاني من ارتفاع مستوى الكولسترول بالدم ومع تناولهم لـ 800 مليجرام من خلاصة بذور الرمان يوميًا لمدة 4 أسابيع لوحظ انخفاض في مستوى الكولسترول وتحسن مستويات الـ HDL (الدهون النافعة) هناك دراسات أخرى قائمة على فوائد الرمان في كل من سرطان الثدي والبروستاتا وتحسين الذاكرة لدى كبار السن، وإلى حين ثبوت فوائد أخرى له يمكنك الاستمتاع بتناوله فكوب واحد منه يحتوي على 144 سعر حراري فيمكنك الاستمتاع بالمذاق الرائع دون القلق حول حميتك الغذائية.

إعداد: مريم عبد الله

المؤلف - TheRecap

مجلة علوم عربية، أسسها طلاب كلية الطب بجامعة بنها وجامعات أخرى. تهدف إلى نشر الثقافة العلمية، والإحاطة بكل ما هو جديد في مجالات العلوم الطبية والطبيعية المختلفة والتكنولوجيا.