جهاز كشف الكذب حقيقة ام خيال

جهاز كشف الكذب حقيقة ام خيال

  |   تكنولوجيا

ربما سمعت من قبل عن استخدام أجهزة كشف الكذب في تحقيقات الشرطة، وأحيانًا يتعين على الشخص الذي يتقدم للحصول على وظيفة الخضوع لاختبار كشف الكذب (على سبيل المثال، بعض الوظائف الحكومية في مكتب التحقيقات الفيدرالي , ووكالة الاستخبارات المركزية تتطلب إجراء اختبارات كشف الكذب). الهدف من كاشف الكذب هو معرفة ما إذا كان الشخص يقول الحقيقة أو الكذب عند الإجابة عن أسئلة معينة.

تقنيات اكتشاف الكذب قديما

قديما كانت أساليب الكشف عن الكذب تتمحور حول التعذيب، من أولى الأساليب المستخدمة هي غمر الشخص المدعى عليه في الماء فإذا غرق يعتبر مذنب والعكس صحيح. وفي العصور الوسطى في أوروبا كان يعتقد ان الشخص الصادق قادر على غمر يده في الماء الساخن لفترة أطول من الشخص الكاذب.

تطوير الجهاز

الى ان طور بعض علماء علم النفس طرق أكثر إنسانية من تلك المستندة على التعذيب في كلتا الحالتين سواء كان مذنب او بريء. أول من فكر في ابتكار جهاز كشف الكذب هو عالم النفس “وليم مولتون” في بداية القرن 20، حيث كان يرى أن هناك علاقة بين ارتفاع ضغط الدم والكذب.

طور عالم النفس جون لارسون في ابتكار “مولتون” بإضافة وحدة لقياس معدل التنفس مع ضغط الدم واتبعه العالم ” لارسون برتيجي” بإضافة وحدة أخرى لقياس نشاط الغدة العرقية.

كيفية اجراء اختبار كشف الكذب؟

جهاز كشف الكذبعند اجراء اختبار كشف الكذب، يتم ارفاق من أربعة إلى ستة حساسات بعدها يسجل الجهاز الإشارات المتعددة “poly” من الحساسات على شريط من الورق المتحرك “الرسم البياني”.

تقوم أجهزة الاستشعار بتسجيل معدل التنفس، نبض القلب، ضغط دم، العرق بالإضافة لحركة الذراع والساق.

عند بدء اختبار كشف الكذب، يسأل المحقق ثلاثة أو أربعة أسئلة بسيطة لمعرفة معدل الإشارات الطبيعية للشخص. ثم يتم طرح الأسئلة الحقيقية التي يتم من خلالها تسجيل ردود الفعل الفسيولوجية بواسطة جهاز كشف الكذب على ورقة متحركة.

أثناء الاختبار يمكن للمحقق كشف الكذب بالنظر للرسوم البيانية ومعرفة ما إذا كانت العلامات الحيوية قد تغيرت بشكل ملحوظ في أي من الأسئلة. ازدياد معدل ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم او زيادة العرق يشير إلى أن الشخص يكذب.

عندما يكون المحقق مدرب جيدًا على استخدام جهاز كشف الكذب، يمكنه اكتشاف الكذب بدقة عالية. ومع ذلك، نظرًا لأن تفسير المحقق غير موضوعي ولأن الأشخاص يتصرفون بشكل مختلف عند الكذب، فإن اختبار كشف الكذب ليس مثاليًا ويمكن خداعه.

كيف يعمل جهاز كشف الكذب؟

يعمل الجهاز بالاعتماد على بعض الأجهزة الطبية لمراقبة وتسجيل ردود الفعل الفسيولوجية. يتكون الجهاز من وحدة لمراقبة معدل التنفس تتكون من أنابيب مطاطية مملوءة بالهواء توضع حول الصدر والبطن. عندما تتمدد عضلات البطن او الصدر ينضغط الهواء داخل الأنابيب ليحرك ذراع ميكانيكية مثبت بنهايتها قلم مملوء بالحبر ليرسم الموجات على الورقة المتحركة المعبرة عن معدل التنفس.

جهاز قياس الضغط يثبت سوار الجهاز حول ذراع الشخص ينفخ السوار حتى ينقبض على شريان الذراع حتى يتوقف سريان الدم، وعند ارتخاء السوار ليتحرر سريان الدم يتغير الضغط ليحرك ذراع ميكانيكية تقوم برسم بياني يعبر عن معدل ضغط الدم.

مثال على الرسم البياني للحساساتجهاز قياس معدل العرق (الاستجابة الجلدية الجلفانية) يعتمد على مقاومة البشرة على توصيل الكهرباء. تثبت حساسات الجهاز على أطراف الأصابع فهي تعتبر أكثر المناطق البشرة مسامية. فعندما يوضع شخص ما تحت الضغط تبدأ أطراف أصابع بالتعرق لتقوم الحساسات بتحويل معدل الرطوبة على طرف الاصبع الى إشارة كهربية يمكن قراءتها.

بعض أجهزة كشف الكذب تعتمد أيضا على الذراع والقدم فينما يستجوب الشخص المحقق معه تسجل الحساسات الحركة وتنقلها على الورقة المتحركة.

هل يمكن الاعتماد على الجهاز؟

في الواقع لا تقوم أجهزة كشف الكذب بأثبات الحقيقة من عدمها ولكنها تعطي دلالات او إشارات بالاعتماد على قياس التغيرات الفسيولوجية، هذه الإشارات قد تساعد المحققين على الوصول للحقيقة. لذلك رفضت بعض المحاكم -من ضمنها المحكمة العليا في الولايات المتحدة- القضايا المستندة في دلائلها على استخدام أجهزة كشف الكذب لعدم موثوقيتها

جروب التلجرام

يمكنك الانضام لجروب التلجرام من هنا @therecapgroup

المؤلف - TheRecap

مجلة علوم عربية، أسسها طلاب كلية الطب بجامعة بنها وجامعات أخرى. تهدف إلى نشر الثقافة العلمية، والإحاطة بكل ما هو جديد في مجالات العلوم الطبية والطبيعية المختلفة والتكنولوجيا.