تقويم الاسنان

تقويم الأسنان – صانع الابتسامة المثالية

  |   طب

ربما لاحظت أنَّ ابتسامة احدهم تكون مزينةً بمقوم أسنانٍ رائع، جعلك تفكر في الحصول على واحد مثله في وقت لاحق، ماذا؟! لم تفكر في هذا! على الأقل أثار الأمر فضولك كيف لقطعٍ من المعدن وبضع أسلاكٍ أنْ تصنع ابتسامات رائعة كهذه! حسنًا…

أنا فكرت في ذلك مسبقًا وأردت كثيرًا الحصول على مقوم أسنان، إنْ كنت قد فكرت مثلي ربما بعد قراءة هذا المقال ستعرف أنَّ الأمر ليس سهاً كما يبدو! ما هو تقويم الأسنان، ومتى يتم تركيبه، وما هي فوائده، وهل له أضرار، وفكرة عمله؟ كلها أسئلةً نجيب عنها هنا.

ما هو تقويم الأسنان؟

تقويم الأسنان هو جهاز يعمل على تعديل شكل الأسنان وتنظيم عظام الفك المحيط بها، ويكون العمر المثالي لتقويم الأسنان 18 سنة، لأنَّ نمو الفرد – بين 14 لا يكون مكتملً بعد، فالمريض يكون أكثر استجابةً للعاج.

يُوصِي طبيبا لأسنان بتركيب مقوم إذا كان هناك مشاكل في تطابق الفكين، أو في حالات عدم انتظام الأسنان، أو قد يكون بهدف تنظيم وظائف الفم مثل: النطق والكلام والمضغ، أو حتى لأسباب جمالية. عندما يقوم الطبيب بتشخيص عيب في الأسنان، وذلك عن طريق فحص عام للمريض، و”التاريخ وفحص المهام ،History ” المرضي الوظيفية للفم كالنطق والمضغ، وإجراء أشعة على الفك والأسنان، ويُعد التشخيص مرحلةً مهمة حيثُ يتم على أساسه وضع خطة العلاج.

انواع تقويم الاسنان

تختلف أنواع تقويم الأسنان حيثُ لها أشكال عديدة، لكنْ نبدأ هنا “بالتقويم المعدني الثابت” الذي يلجأ إليه معظم المرضى.

مكونات التقويم الثابت

يتكون التقويم الثابت من “أقواس” وهي عبارة عن مربعات Brackets معدنية صغيرة من الفولاذ المقاوم للصدأ تكون من السيراميك أو البلاستيك أيضًا، يتم تثبيتها على كل سن بمادة لاصقة وذلك بعد تنظيف الأسنان بسائل حمضي، ثم يتم توصيل سلك بين هذه الأقواس بواسطة قطعٍ من المطاط، حيثُ يمر السلك عبر فتحات موجودة على سطح مربعات الأقواس تلك. في البداية يشعر الشخص بعدم الارتياح لوضعه تقويم أسنان أو عند تعديله في كل مرة، حيثُ يزور المريض الطبيب مرةً كل شهرٍ أو اثنين للتعديل من وضع التقويم.

مشاكل تقويم الاسنان الثابت

كما أنَّ “التقويم الثابت” له أضرار كثيرة مثل :

  1. مشاكل اللثة كالتورم والالتهاب، لكن توجد مادة من الشمع توضع على التقويم أو اللثة للتقليل من هذه المشاكل.
  2. صعوبة التحدث، ونطق الكلمات بشكل غير كامل.
  3. يعاني المريض من آلام شديدة تجعله يفكر في الاستغناء عن التقويم.
  4. عدم القدرة على تناول كافة أنواع الطعام، حيثُ يتم الابتعاد عن الأطعمة الصلبة مثل التفاح، أو اللزجة مثل الكراميل، والمشروبات الغازية التي تسبب تلفًا للأسلاك، ويتم الاعتماد على الأطعمة اللينة وخاصةً السوائل والشوربات.
  5. يُعيق عملية تنظيف الأسنان بشكل جيد.
  6. تظهر نتائجه بعد فترة طويلة تصل إلى عامٍ أو أكثر، الأمر الذي يؤدي إلى الملل، وعدم الرغبة في استكمال العاج.

كان هذا النوع الأول من تقويمات الأسنان “النوع الثابت”. لدينا أيضًا “التقويم المتحرك”: يُستخدم في الحالات البسيطة لمشاكل الأسنان، حيثُ يتم وضعه لثلاثة أشهر، ويتميز بقلة تكلفته، عادةً يتم استخدامه بعد الانتهاء من التقويم الأصلي بهدف الضغط على الأسنان وتثبيتها في مكانها.

تقويم الأسنان الشفافتقويم الاسنان الشفاف

يوجد أيضًا “التقويم الشفاف”: قالبٌ شفاف مصنوع من مواد بلاستيكية مختلفة يأخذ شكل الأسنان، يَسْهُل خلعه وتركيبه، إلا أنَّه أكثر تكلفةً مقارنةً بغيره كما أنَّه لا يظهر للناس، لكنه أكثر عرضةً للكسر بسبب سهولة خلعه، عيبه أنَّه يتم تغييره كل اسبوعين.

كما لدينا “التقويم الجراحي”: يتم وضعه لدى أخصائي جراحة الفك والفم، بهدف تعديل نمو الفك بشكلٍ طبيعي. وأخر أنواع التقويمات هنا هو ”lingual“ تقويم الأسنان الداخلي هو عبارة عن تقويم يقوم بتثبيت الأسنان من الداخل غير مكشوف لا يكون ظاهرًا، وهو مناسب جدًا للشباب وخاصةً المراهقين، لكنَّه يُسبب بعض الجروح للسان.

كيف يعمل تقويم الأسنان من أجل أسنانٍ منتظمة وابتسامةٍ رائعة؟

نأتي الآن للجزء الأهم وهو كيفية عمل التقويم، إنَّ فكرة تقويم الأسنان تقوم على أساس الضغط المستمر على السن للعودة إلى مكانه الطبيعي، وهذا يستغرق الكثير من الوقت، حيثُ تتراوح المدة من عام إلى ثلاثة أعوام.

فالأمر ليس بهذه السهولة، فالأسنان لها جذور داخل عظام الفك يجعلها مثبتةً جيدًا بها، وهذا يصعب من حركة الأسنان حيثُ أنَّها تقاوم الضغط الواقع. لكنَّ مقوم الأسنان لا يستسلم، فيستمر بإحداث ضغط بقوةٍ ثابتة ومستمرة على السن من أجل تحريكه في اتجاهٍ محدد، واتجاه حركة كل سنٍ ليست عشوائية، فالفتحات الموجودة على الأقواس هي التي تحدد اتجاه دوران كل سنٍ حول محوره وعزم أو مقدار هذا الدوران عن طريق الأسلاك التي تمر من خالها بالتأكيد.

يضغط الجهاز على السن بقوة معينة، فتنتقل هذه القوة إلى غشاء اللثة المحيط بالسن، الذي بدوره يربط السن بالعظم، مما يؤدي إلى تخلخل السن من مكانه وتحطم العظام في الأماكن التي يقع عليها الضغط بسبب نشاطا الخلايا الهادمة للعظم Osteoclasts ليتوافق مع الوضع الجديد للسن، ويتم بناء عظام جديدة في الأماكن التي تعرضت للتمدد عن طريق الخلايا البانية للعظم Osteoblasts .

مما يؤدي إلى تحريك السن من مكانه، تُسمى هذه العملية تجدد .”Bone Remodeling” العظام الأمر لا ينتهي بعد فترة العلاج التقويمي وإعادة الأسنان إلى مكانها الطبيعي، حيثُ يوجد مرحلة أهم وهي مرحلة ما بعد تقويم الأسنان. بعد إزالة تقويم الأسنان وتنظيفها، يقوم الطبيب بصنع المثبت الذي ”Retainer“ التقويمي بدوره يقوم بالحفاظ على الأسنان في وضعها الجديد، ومنعها من التحرك، حيثُ أنَّ الأسنان لا تكون ثابتة بشكل كامل. هناك نوعين من المثبتات: الثابت والمتحرك.

مدة تقويم الاسنان

يتم استخدام المثبت لمدة تقرب من مدة العاج أو لستة أشهر حسب حالة المريض، وحتى تتكيف العظام واللثة والعضات على الموقع الجديد للأسنان، المثبت مهم حتى لا تحدث انتكاسة وتعود الأسنان الى مواقعها السابقة… الأمر ليس سهلً، ولكنَّه يستحق العناء ونتائجه مُرضية للغاية. فإنْ كنت تفكر في الحصول على مقوم أسنان من أجل ابتسامة أجمل فلا تتردد!

إعداد: محمد صابر

جروب التلجرام

يمكنك الانضام لجروب التلجرام من هنا @therecapgroup

المؤلف - TheRecap

مجلة علوم عربية، أسسها طلاب كلية الطب بجامعة بنها وجامعات أخرى. تهدف إلى نشر الثقافة العلمية، والإحاطة بكل ما هو جديد في مجالات العلوم الطبية والطبيعية المختلفة والتكنولوجيا.