الأكثر خبثا في العالم

الاكثر خبثا في العالم:السرطان

  |   طب

خبيث؟ مؤلم؟ مُحبِط؟ يودي بحياة الكثيرين؟ ، إنه المرض الأكثر خبثا في العالم أيها السادة؛ فهو السرطان، فلنقترب مما يراه العلم إذا في هذا المرض.

لا شك أن السرطان إحتل اهتمام كثير من فئات الناس من جميع أنحاء العالم؛ فقد أصبح كابوسا يهدد حياة أسر بأكملها وليس فقط الأشخاص المصابين به، وقد وصف بالموت المؤجل والاحتضار البطئ وغيرها من المسميات التي تبرز مدى قسوته، عافانا الله وإياكم.

ولكن العلم لم ييأس وما زال العلماء يبذلون الجهود في اكتشاف أسباب أكثر وأدق لحدوثه وطرق أفضل لمحاربته على الرغم من صعوبة ذلك.

السرطان ببساطة هو مصطلح يشير إلى مجموعة من الأمراض التي تصيب أعضاء مختلفة من الجسم، وهو عبارة عن ورم ينشأ نتيجة تكاثر غير قابل للسيطرة من مجموعة من الخلايا حدثت بها مجموعة طفرات “mutations” أدت إلى تغيرات في الجينات المسئولة عن تكاثر الخلية “oncogenes” وإيقاف جينات أخرى مسئولة عن فرملة حدوث ورم بالخلية “Tumor suppressor genes” فينشأ الورم ويؤدي إلى تدهور شديد بالصحة، فإذا كنت مدخنا أو سمينا أو لا تمارس الرياضة أو لا تتبع نظاما غذائيا سليما، فأنت معرض بشكل أكبر لهذا المرض.

في رحلة العلماء للبحث هذه، تم اكتشاف بروتين في الجسم له دور فعال في طريقة عمل الخلية السرطانية، هذا البروتين يسمى بروتين الصدمة الحرارية90…Heat Shok Protien 90) HSP90
في الوقع هذا البروتين لا يتعامل بنفس الطريقة مع جميع الخلايا، فنجد أنه سام وقاتل لبعض الخلايا السليمة حيث يحدث ما يسمى ب “protein nitration” وهو أن تحد من وصول الأكسجين لهذه الخلايا مما يؤدي إلى تناقص إنتاجها للطاقة تدريجا ومن ثم موتها.

لكن على النقيض نجد أنه عامل مساعد للخلايا السرطانية في استمراريتها، فبالرغم من أنه يحد من وصول الاكسجين إليها إلا أنه يزيد من مقاومتها لنقص الاكسجين باعتمادها على مصادر أخرى للطاقة، ولهذا فهو من أكثر البروتينات المدروسة في مجال تركيب الأدوية المضادة للسرطان عن طريق صنع مثبطات لهذا البروتين.

يعتمد HSP 90في عمله على عملة الطاقة في الخلية”ATP” كما أن له دور هام في تنشيط وتثبيط البروتينات الأخرى، يؤثر على نقل الإشارات والمعلومات داخل الخلية وأيضا تكسير البروتينات، هذه الدراسة قامت بها ماريا فرانكو والفارو استيفز، كلية بورنيت للعلوم الطبية الحيوية، جامعة سنترال فلوريدا.

فلتتبعوا نظاما غذائيا جيدا، ولتمارسوا الرياضة بشكل منتظم، ولتقلعوا عن التدخين حتى تتجنبوا الإصابة بهذا المرض الخبيث، دمتم في أفضل صحة.

إعداد: مريم عبدالهادي.
تدقيق: محمد إيهاب.

لا يوجد تعليقات

كتابة تعليق