اللون الأبيض في غذائك

اللون الأبيض في غذائك

  |   علوم

منذ استيقاظك وحتى ذهابك للنوم مساءً تتناول الكثير من الطعام في مختلف الأشكال وغني بالكثير من الألوان ولكننا نختص اليوم بالذكر اللون الأبيض الذي لا يكاد يخلو أي طعام تتناوله منه.

ما أول شيء تتناوله في الصباح؟ كوب من الشاي أو القهوة بالحليب, ممتاز! فالحليب مصدر رائع للبروتينات والأحماض الدهنية ولكن تناولك إياه مع الشاي أو القهوة يعيق امتصاص الكالسيوم لذا ربما تعويض ذلك في وجباتك التالية؛ ولكن لا تتناول الطعام مباشرة بعد الحليب حيث أنه يعيق هضم الطعام.

وقت الظهيرة الآن وتريد تناول شيئًا لإمدادك بالطاقة، فتتوجه لتناول بعض الحلوى؛ لا يستطيع أحد إنكار أن السكر مصدر رئيسي للطاقة في غذائنا خاصة للمخ ولكن تذكر أن احتياجنا اليومي للسكر لا يتجاوز 9 ملاعق يوميًا لذا لا تفرط في تناول الحلوى ووفر القليل من حصتك اليومية من السكر لكوب الشاي عند المغرب وفي المقابل يمكنك تناول الفواكه التي تمدك بالسكريات أيضًا دون أن تتسبب في زيادة وزنك كما يفعل السكر الأبيض.

ولكن لا تبخل على نفسك ببعضٍ من جوز الهند فوق قطعة الكعك خاصةً عندما تعلم أنه غني بفيتامين C وE الضروريين للحفاظ على بشرة نضرة وشعر صحي.

حان وقت الغداء الآن وأنت تفضل الأكل مالح قليلًا ولكن يجدر تحذيرك، فالملح ليس أفضل أفراد عائلة اللون الأبيض صحيحٌ أنه ضروري لإمداد الجسم بالصوديوم وهو أيون هام للحفاظ على الجسم من الجفاف ولكن الإفراط في تناوله قد يزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى وإليك نصيحة، احرص على استخدام الملح المدعم باليود فهو عنصر هام لنشاط الغدة الدرقية. ماذا لديك بجوار الطعام؟

سلطة القرنبيط التي لا تقربها أبدًا! ولكن لتعلم أن القرنبيط قليل السعرات الحرارية وغني بفيتامين C وحمض الفوليك الهام لتصنيع كرات الدم الحمراء؛ وإذا احتجت لعشاء خفيف يمكنك أخذ كوب من الزبادي الذي يساعدك على تحسين الهضم كما أنه يمدك بالكالسيوم الذي يمنحك نومًا هادئًا. نتمنى لك أحلامًا سعيدة.

إعداد: مريم عبد الله

اللون الأخضر في غذائك

1تعليق

كتابة تعليق