7 عادات قد تصيبك بالسرطان

7 عادات قد تصيبك بالسرطان

  |   علوم

إنه مرض السرطان اللعين، يُهاجم البشر من كل جانب، ليُحكِم قبضته عليهم وكأنه لا يرضى لنفسه إلا الفتك بأرواحهم. ولأن السُم أصبح مدسوسًا في العسل، سأسرد لك 7 أشياء أراهنك أنك تفعل معظمها إن لم يكن كلها وعليك أن تتجنبها لأنها تجذبك في الخفاء نحو السرطان.

1- الإفراط في تناول السكريات:

إذا كنت من عاشقي الحلوى فعليك مقاومة حبك لها؛ فقد أعلنت دراسة أُجريت على فئران التجارب أن سكر الفركتوز يسبب نوعًا من الالتهابات ترفع بدورها من نسبة العامل المسبب للسرطان في الدم “cancer risk factor”

2- تناول المشروبات شديدة الحرارة:

إذ أن تلك الحرارة الشديدة تثير المريء وتدفع خلاياه إلى النمو الخبيث مما يضاعف احتمالية الإصابة بسرطان الحلق،

فإذا كنت من أولئك الذين يحتسون الشاي وهو ساخن جدًا، فعليك الحذر مرةً أخرى.

3- مشاهدة التلفاز، استخدام الحاسوب أو هاتفك النقال بكثرة أثناء الليل:

علينا جميعًا الحذر إذن؛ فمَن منّا لا يفعل هذا؟! يعمل الضوء الصناعي المنبعث من هذه الأجهزة على اختلال إفراز الميلاتونين مما قد يزيد من احتمالية التعرض للسرطان.

4- العمل الليلي:

فطبقًا للإحصائيات، وُجد أن الممرضات و مضيفات الطيران واللاتي تحتم عليهن طبيعة عملهن البقاء مستيقظات ليلًا هن الأكثر عرضةً للإصابة بسرطان الثدي؛ تمامًا كسابقتها يختل إفراز الميلاتونين.

5- الجلوس لفترات طويلة أثناء النهار:

ليس فقط السمنة، بل يعمل الجلوس طويلًا على عرقلة الدورة الدموية وبالتالي عرقلة عملية إزالة مخلفات الخلايا، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث طفرات غير مرغوبة ومسببة للسرطان. لا بأس إذن ببعض دقائق من الراحة لتنشيط الدورة الدموية إذا فرضت عليك طبيعة عملك الجلوس كثيرًا.

6- التعرض غير الكافي لأشعة الشمس:

يعاني الناس عامةً والفتيات خاصةً من الخوف الشديد والحرص على عدم  التعرض للشمس خوفًا على البشرة من الاسمرار، ولكن أشعة الشمس ضرورية لإنتاج فيتامين (د) المناهض والمثبط للسرطان، ولكن عليك توخي الحذر أيضًا ولا تفرط في الجلوس في الشمس خاصةً وقت الظهيرة تجنبًا لسرطان الجلد.

7- التقدم في العمر والشيخوخة:

إذ يستضعف هذا المرض عادةً كبار السن فوق الـ65 عامًا، ولكن لا تحمل همّ الوصول لهذا السن من الآن، فقط تتبع العادات الصحية و اجتنب ما يضرك.

الوقاية خيرٌ من الندم، و الحذر خيرٌ من أنّات المرض، و حرصك على صحتك يُغنيك عن تحمل مشقات وآلام أنت في غنىً عنها.

لا يوجد تعليقات

كتابة تعليق