مرض التوتر

  |   طب

هل يوجد في الحياة ما يستحق كل هذا العناء؟

جميعنا لدينا ضغوط في الحياة، لدينا أو لدي من نعرفهم أعباء حياتية، ولكن هل لهذه الضغوط علينا أثر ما؟

نعم، أثبتت الدراسات أن التوتر المستمر والضغوط الزائدة علي الإنسان تسبب تطورات خطيرة للمخ، فإن وجودنا تحت ضغط أو توتر يسبب تحفيز منطقة تحت المهاد في المخ “hypothalamus” لتؤثر بدورها علي الغدة الكظرية “adrenal glands” لإفراز هرمون الكورتيزول لتهيئة الجسم لحالة التوتر، ولكن مع استمرار الضغوط علي الإنسان وزيادة إفراز الكورتيزول بمرور الوقت يؤدي ذلك إلي زيادة الإشارات العصبية في منطقة الخوف في المخ “amygdala ” واستمرار زيادة إفراز الكورتيزول إلي معدلات غير طبيعية، وذلك يزيد من نشاط الخلايا العصبية في منطقة التعلم والذاكرة في المخ “hippocampus” و يدفعها للتلف والتدهور الشديد مما يؤدي إلي ضعف الإشارات العصبية إلي الغدة الكظرية ونقص الكورتيزول، وعدم قدرة الإنسان علي التحكم في التوتر.

بالإضافة إلي أن زيادة الكورتيزول التي حدثت كرد فعل أولي علي زيادة الضغوط علي الإنسان تؤدي إلي انكماش المخ وانكماش قشرة المخ الأمامية “prefrontal cortex” وهي المسئولة عن التركيز واتخاذ القرارات.

زيادة الكورتيزول تؤدي بمنطقة التعلم والذاكرة “hippocampus” إلي تقليل إنتاج خلايا المخ مما يؤدي إلي صعوبة التعلم وضعف الذاكرة وقد يتدهور الأمر إلي الإصابة بالزهايمر والاكتئاب المزمن.

لذلك احرص دائما علي الابتسامة والمداومة علي ممارسة الرياضة باستمرار ، فهما ما سيساعدانك علي التصدي لهذه الصعوبات.

إعداد: محمد إيهاب

المؤلف - mahmoud